الأحد، أبريل 10، 2011

الحوش و الشباك



يـتـمشى في حوش البيت وهو حافي ...!


وآنا آوقف على كرسي ..

عشان آوصل لشباكي " وآطالع فيـہ "

يسألني : وش تسوين ؟

وآقول : إني على فراشي بنآم الحيـن

ثــم يضحـك ..
و آرد إسأل وآنت الحين وش تسوي ؟

يتربع ويحط إيده على خــده

يجاوبني  .. و رأسـہ فوق : " آطالع فيك "

وتنكسر نظرة عيوني

وآنزل رآسي بشويش " مستحيـہ "

يناديني : دنـيتــي

وآقول : سم

روحــي نامي بكــره عندك مدرسـہ

يقهــرني ، ينرفـزني .. ماآدري آحسك دايم تصرفني !!

ويزعل .. ويتنرفز ..يقوم .. ويجلس .. ويمشي

ثم يرجع / وهذي سدحـہ على بلاط الحوش

{ مافي نوم مفهوم }

يامجــنونـہ آنا آحــبك

آنتي آمــي آنتي دمــّي

آنتي هـمّــي آنتي روحـي

آنتي كـــليّ

واللّـہ ثم واللـّہ ثم واللّـہ

لآخذك ونجيب آنا وياك خمس آولاد

وآربيهم وآعلمهم

إنك آجـمل وإنك آغلى وإنك آطهر من مشى على هذا التـراب

يلا ... يلا روحي نامي

"بكـره نــكبر "

وآحقق آحلامي معك

غصب (ن) عن الشباك والحوش !





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق